SEP
05
2023
10:00 am
 ET
SEP
05
2023
10:00 am
 ET
timep single page

Beyond Borders: A Regional Dialogue on Enforced Disappearances in MENA


As the world marked the International Day of the Victims of Enforced Disappearances, the Tahrir Institute for Middle East Policy (TIMEP) hosted a virtual event on Tuesday, September 5, 2023 to shed light on the haunting reality of enforced disappearances in Syria, Iraq, Egypt, and Lebanon. For far too long, families have endured the torment of uncertainty, facing the burden of representing their loved ones, not knowing anything about their whereabouts and whether they are still alive.

With deliberate disregard for the rule of law, regimes, security apparatuses, and armed groups across the MENA region have systematically used enforced disappearances to intimidate their own people, arbitrarily targeting journalists, activists, opposition members, and ordinary citizens for baseless charges or no official charges at all. Those affected typically have limited or nonexistent access to legal representation, and the families of those who disappear have precious little information about their loved ones’ cases or none at all. The practice has shattered lives and served as a weapon of oppression and war. 

In a discussion moderated by Amnesty International’s Bissan Fakih, speakers Wafa Mustafa (Syria), Widad Halawani (Lebanon), Wadad Hamadi Al-Shommari (Iraq), and Sara Mohamed (Egypt) shared their personal experiences with enforced disappearances and compared the different political contexts within which the tactic has been used. Speakers unpacked questions such as: How do perpetrators use disappearances to wage psychological warfare on their populations? How are families and survivors organizing for justice, accountability, and an end to the crime? What should the international community understand about enforced disappearance as a systematic practice and as a life-altering experience for those whose loved ones have disappeared? 

This event took place primarily in Arabic with live English interpretation available. 

تزامننًا مع إحياء العالم لذكرى اليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري، بادروا بالانضمام إلى الندوة التي يُنظمها معهد التحرير لسياسات الشرق الاوسط TIMEP وذلك يوم الثلاثاء الموافق ٥ سبتمبر/أيلول في تمام العاشرة صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة. تُسلط الندوة الضوء على الواقع المؤلم لحالات الاختفاء القسري في كل من سوريا والعراق ومصر ولبنان، حيث عانت عائلات المختفين قسريًا لفترة طويلة جداً من حالة عدم اليقين حول أماكن ذويهم، وإذا ما كانوا على قيد الحياة أم لا، كما تحمّلت تلك العائلات أعباء البوح والتعبير عن مآسي ذويهم. 

قامت الأنظمة والأجهزة الأمنية والجماعات المسلحة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باستخدام الاختفاء القسري بشكل ممنهج لتخويف شعبها متجاهلةً بذلك سيادة القانون بشكل متعمد، كما استهدفت الصحفيين والناشطين والمعارضين والمواطنين العاديين بشكل تعسفي عبر إلصاق تهم لا أساس لها أو حتى بدون أي اتهامات رسمية على الإطلاق. عادةً ما يكون لدى المتضررين وصول محدود (إن وجد أصلًا) إلى التمثيل القانوني، ولدى أُسر المختفين معلومات بسيطة لكنها ذات قيمة حول ما آلت إليه قضايا أحبائهم فيما لا يملك آخرون أي معلومات على الإطلاق.

في النقاش الذي ستديره بيسان فقيه، ستشارك المتحدثات وفا مصطفى ووداد حلواني ووداد حمادي كاظم وسارة محمد تجاربهن الشخصية مع الاختفاء القسري وسيقمن بمقارنة أوجه السياق السياسي المختلفة التي تم فيها استخدام هذا النهج. كما سيقوم المتحدثون بإماطة اللثام عن بعض النقاط عبر الإجابة عن أسئلة مثل: كيف يستخدم الجناة الاختفاء القسري لشن حرب نفسية على مواطنيهم؟ كيف تسعى العائلات والناجون والناجيات من أجل تحقيق العدالة والمساءلة القانونية وإنهاء الجريمة؟ ما الذي ينبغي أن يفهمه المجتمع الدولي حيال الاختفاء القسري باعتباره ممارسة ممنهجة وتجربة مريرة تُغير حياة أولئك الذين تعرض أحبائهم للاختفاء القسري؟

Watch the discussion in Arabic:

A recording of the English interpretation of the session is forthcoming. Check back soon!

Speaker profiles: